Thursday, October 25, 2018

بحث جديد حول إستراتيجية "تويتر" بمكافحة الأخبار المزيّفة.. والنتائج لافتة

بحث جديد حول إستراتيجية "تويتر" بمكافحة الأخبار المزيّفة.. والنتائج لافتة

Laura Hazard Owen | 23/10/18
لا بدّ من الإعتراف بأنّ مكافحة الأخبار المزيّفة ليست أمرًا سهلاً، فبمجرد حظرك لموقع إخباري مزيّف، سيظهر لك موقع آخر. لقد خلص تقرير جديد صدر عن مركز نايت للصحافة في الأميركيتين في 4 أكتوبر/تشرين الأول أنّ معظم الحسابات التي كانت تنشر أخبارًا مزيفة على "تويتر" خلال الانتخابات لا تزال نشطة حتى اليوم، وأنّ "أكبر وكالات الأخبار المزيفة والمؤامرة هذه مستقرة على تويتر بشكل كبير" ، لأن تويتر لم يحظرها.
وتتفق النتائج مع الأبحاث الحديثة التي أجراها ماثيو جينتزكوف، وهانت ألكوت، وتشوان يو التي وجدت أنه، في حين أن الإنخراط في الأخبار المزيفة على فايسبوك قد تناقص، فقد ازدادت الأنباء المزيفة على تويتر منذ الإنتخابات.
لقد عمل نايت مع شركة تدعى Graphika لتحليل أكثر من 10 ملايين تغريدة من 700،000 حساب على تويتر مرتبطة بأكثر من 600 وكالة أنباء للتزييف والتآمر، أثناء وبعد انتخابات 2016 الرئاسية في الولايات المتحدة. واستعانا بقائمة المواقع الإخبارية في المصادر المفتوحة OpenSources، التي تحتفظ بها ميليستاك زيمدارس من ميريماك. وقد صنفت مجموعات الوكالات التي نظروا إليها على أنها إما "مزيفة" أو "مؤامرة"؛ كما أن المصادر المفتوحة لها عدد من الفئات الأخرى، مثل "هجاء" أو "التحيز الشديد"، التي لم يتم إدراجها. ووجد البحث أنّ أكثر من 80 في المئة من حسابات التضليل في الخرائط الانتخابية لا تزال نشطة حتى لحظة إعداد هذا التقرير.
والجدير ذكره أنّ خمسة وستين في المئة من الروابط الإخبارية المزيفة والمتآمرة خلال فترة الانتخابات ذهبت إلى أكبر 10 مواقع فقط، وهي إحصائية لم تتغير بعد ستة أشهر. وتلقى أفضل 50 موقعًا إخباريًا مزيفًا 89 بالمئة من الروابط أثناء الانتخابات و(بالمصادفة) 89 بالمئة في فترة الثلاثين يومًا بعد خمسة أشهر. بشكل حاسم - وخلافًا لبعض التقارير السابقة - فإن هذه الوكالات الإخبارية المزيفة والمزعجة على تويتر مستقرة إلى حد كبير. تسعة من أفضل 10 مواقع إخبارية مزيفة خلال الشهر السابق للانتخابات كانت أو لا تزال ضمن أو قرب العشرة الأوائل بعد 6 أشهر. ورأى مركز نايت أنّ تويتر لا يسقط هذه المواقع.
 توازيًا، زعم موقع "تويتر" مرارًا وتكرارًا أنه اتخذ إجراءات صارمة ضد الحسابات التلقائية التي نشرت الأخبار المزيفة وانخرطت في "سلوك غير مرغوب فيه". ومع ذلك، فمن بين الحسابات المئة الأكثر نشاطًا في نشر الأخبار المزيفة  قبل الانتخابات - تشارك الأغلبية العظمى بوضوح في "سلوك غير مرغوب فيه ينتهك قواعد تويتر"، استمر أكثر من 90 موقعًا بنشاطه حتى ربيع عام 2018. بشكل عام، وظلت 89٪ من الحسابات التي على خارطة لوكالات الأنباء المزيفة والمتآمرة نشطة حتى منتصف نيسان 2018. إن استمرار العديد من الحسابات المسيئة التي تم تحديدها بسهولة أمر صعب تحقيقه في ظل أي حملة فعالة.
هناك أمر آخر يشير إليه تقرير نايت وهو حظر الأعمال، وهو موقع المؤامرة "الإستراتيجية الحقيقية"، الذي كان من المؤيدين لبيتزاجايت من بين خدع أخرى، كان "ثاني أكثر المواقع ذات الروابط الإخبارية المزيفة على خريطتنا الانتخابية"، لكن تويتر وريديت حظراه، و"روابط مع الإستراتيجية الحقيقية اختفت إلى حد كبير في بيانات ما بعد الانتخابات، بعد الحظر، انخفض الارتباط بها بنسبة 99.8 في المئة. وكما كتب الباحثون فإن حالة "الإستراتيجية الحقيقية" تشير إلى أن العمل المتضافر يمكن أن يكون فعالا بالفعل في الحد بشكل كبير من الروابط إلى الأخبار المزيفة والمتآمرة، وتوفير منصات مثل تويتر وريديت مستعدة للعمل بشكل حاسم.
وتختلف ديل هارفي، نائبة الرئيس العالمي عن الثقة والأمان في تويتر، مع نتائج نايت. وقالت في بيان: "لقد تم إنشاء هذه الدراسة باستخدام واجهة برمجة التطبيقات العامة، وبالتالي لا تأخذ في الاعتبار أيًا من الإجراءات التي نتخذها لإزالة المحتوى والحسابات التلقائية أو غير المرغوب فيها وعدم مشاهدتها من قبل المستخدمين على تويتر. نحن نفعل هذا بشكل استباقي وعلى نطاق واسع، كل يوم". وأضافت: "ثانيًا، كخدمة مفتوحة بشكل فريد، يعد تويتر مصدرًا حيويا للترياق في الوقت الحقيقي للأفكار اليومية. نحن فخورون بحالة الاستخدام هذه ونعمل بجد لضمان أننا نعرض سياقًا للأشخاص ومجموعة متنوعة من وجهات النظر بينما يشاركون في نقاش حضاري حول خدماتنا".
كذلك فقد حظر تويتر ملايين الحسابات المزيفة المشكوك فيها خلال الصيف، بعد فترة قصيرة من نشر هذا التقرير، ومن المحتمل أن بعض الحسابات التي تم العثور عليها والتي كانت لا تزال نشطة في ربيع عام 2018 قد ولت الآن. كما أعلن تويتر هذا الأسبوع أنه "يعمل على تحديث قواعده وتوسيعها بحيث تعكس بشكل أفضل كيفية تحديده للحسابات المزيفة، وأنواع الأنشطة غير الصحيحة التي تنتهك إرشاداته"، وأفاد: "قد نقوم الآن بإزالة الحسابات المزيفة التي تعمل في مجموعة متنوعة من السلوكيات الخبيثة الناشئة."
للإطلاع على التقرير الكامل، الذي يتضمن خرائط ممتازة وصورا تمثيلية لمختلف المجموعات التي تنشر أخبارًا مزيفة على تويتر. إضغط هنا
نُشر هذا التقرير للمرة الأولى في مختبرات نيمان، وأُعيد نشره على شبكة الصحفيين الدوليين بعد الحصول على إذن.
الصورة الرئيسية امرخصة على أنسيلاش بواسطة مارتين بجورك.

0 comments:

Post a Comment